الملتقى الحر للسودانيين بالكويت
الملتقى الحر يرحب بك ويتمنى لك يوما سعيدا
يرجى تسجيل دخول لمشاهدة المنتدى كاملا وامكان المشاركة بالكتابة والتعليق

الملتقى الحر للسودانيين بالكويت

مساحة لطرح ومناقشة قضايا وهموم أبناء الجالية بكل حرية وصراحة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإغريقيَّة التي ماتت بفشل خطوبتها من سوداني!! جورجيت بورت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ودالشريف
مميز
مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2317
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

مُساهمةموضوع: الإغريقيَّة التي ماتت بفشل خطوبتها من سوداني!! جورجيت بورت   الأحد 15 سبتمبر - 13:57

جورجيت بورتسودان.. قصة لا تقبل القسمة على اثنين
09-13-2013 10:11 PM
في كثير من الأفلام تكتب عبارة «قصة واقعية» مما يعني أن النهايات معروفة من البداية ولا مجال للنهايات السعيدة بين البطلين لأن النقل واقعي دقيق فتنتهي وقد تركت أثرًا عميقًا في نفس المشاهد لأنه يتخيل ما قاساه الأبطال الحقيقيون، وأكبر مثال لذلك العمل الضخم «الجذور» الذي كانت به قساوة تجعل مرارة ما عالقة بقاع الحلق، ولعل قصة الحسناء جورجيت هي مزيج بين قسوة الواقع وتراجيديا الخمسينيات دارت أحداثها في ردهات مدينة بورتسودان فقدت فيها زهرة يانعة بريقها وظلت تتألم إلى وفاتها بعد غربتها النفسية التي عاشتها إلى وفاتها بعد أن حكم والد خطيبها على قصتهما بالإعدام شنقًا حتى الموت.

وتحكى قصص مختلفة عن جورجيت مِن بعض مَن عاصروها تصفها بالفراشة المتفردة، ويتفق الجميع على بعض المعلومات التي سردناها في محاولة لتقديم لمسة إنسانية لهذه الزهرة التي توفيت في التسعينيات ومَن يعرفها يقول عنها إنَّها أسرة شامية أو إغريقيَّة تقطن الحي الإغريقي حيث يعيش عدد من الجاليات المختلفة بدأت قصتها في نهاية الخمسينيات وكانت قد تخرَّجت من مدرسة كمبوني وعملت بالتدريس تتجول على متن دراجه تذهب إلى سوق الخضار والسمك وديم عرب تشتري السلات وبالعصر تقود دراجتها بملابس التنس ومضربه خلفها بالشنطة. بدأت قصتها عندما سكن بالحي موظف جاء منقولاً من الخرطوم واستأجر مع زميل له غرفة بمنزل أسرة إغريقيَّة مواجه لمنزل جورجيت.. ولم يمضِ زمن إلا وكان الشاب عبد المحسن قد أصبح مقربًا من العائلة ككل وأيضًا خطب جورجيت التي طارت إلى السماء وكانا كعادة الناس في الخمسينيات يتبادلان خطابات ورقية تعبِّر عن حبهما ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن عادة ويمضي السرد نحو منحى درامي تراجيدي يشبه اللقطات العاصفة في افلام أبيض وأسود عندما يأتي الوالد من الريف إلى المدينة وهو ثائر عندما عرف بعلاقة ابنه بفتاة غير سودانية وغير مسلمة كذلك ولم يتوقف عند قطع العلاقة بل أخذ ابنه بصحبته ويُشاع أنه زوَّجه ابنة أخيه واضعًا حدًا لتلك الخطوبة الأسطورية ولكن الأمر لم يمر مرور الكرام لدى جورجيت التي ظلت تنتظر وصول خطاب من خطيبها يبرر فيه ذهابه أو يخبرها بأمل ولو صغير في العودة لكنه لم يرجع وبعد مدة دخلت جورجيت في غربة نفسية حادة كما يحكي من عاصرها وأصبحت تلتقط الأوراق من كل الشوارع الرئيسية في بورتسودان توهمًا منها أنها خطاب من خطيبها يخبرها أنه قادم ليتزوجها وكانت تجمع هذه الأوراق في حقيبة وتفرغها في ركن من أركان البيت فتتكون أكوام كبيرة من الأوراق في البيت فتقوم شقيقتها بإبلاغ البلدية للحضور لإزالة المخلفات الورقية! ويقال إنه عند وفاتها وُجدت جوالات من الورق في غرفتها، ويُحكى أن المارة والسيارات كانت تتوقف وهي تلتقط الورق لأن كل من سكن بورتسودان كان يعرف بأمر الفراشة التي أحرقها المصباح.. ويُحكى أنها كانت تتردَّد على مبنى البوستة الذي كان مديره السيد حسن عطا المنان زوج زميلتها في الكمبوني وتساءل عن أي رسالة لها فيجيبون بالنفي، تطورت بها الحالة وأصبحت تأخذ الرسائل وتوزعها إلى أصحابها بالمدينة معللة النفس بأن يصلها يومًا خطاب من عبد المحسن مع هذه الخطابات.

ويقال إنه بعد «15» سنة توفي والد خطيبها فجاء يبحث عنها فوجدها في تلك الحال المزرية بل إنه ناداها فلم تتعرف عليه حتى وابتعدت عنه فعاد أدراجه، ويُشاع أن الشاب التقى بالأستاذ فيصل مكى في رحلة قطار وحكى له قصته معها وبرر هروبه بأن الأمر كان فوق إرادته بكثير.

وعاشت جورجيت إلى أن أصبحت عجوزًا هرمة وكانت تعيش مع شقيقتها وزوجها إلى أن توفيت شقيقتها مطلع التسعينيات وهاجر زوجها إلى مصر فكفلتها عائلة اندريا حتى وفاتها، وكل من عرفها أكد أنها سيدة أنيقة ونظيفة كانت تعطف على الفقراء وتوزع الخبز للمتسولين وتظل تجمع كل ورقة تجدها أمامها وجاءت وفاتها في حر قائظ من أيام صيف بورتسودان الشديد الحرارة وجدوا جثتها مسجاة على الأرض في فضاء بجوار مصفاة بورتسودان للبترول وهي منطقة تبعد عن المدينة بحوالى «8» كيلو مترات على امتداد شارع بورتسودان الرئيس إلى خارج المدينة لتضع حدًا لهذه القصة التي أثرت في نفس كل من عرف جورجيت يومًا أو حتى قرأ عنها.

صحيفة الإنتباهة
سارة شرف الدين

_________________

 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإغريقيَّة التي ماتت بفشل خطوبتها من سوداني!! جورجيت بورت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الحر للسودانيين بالكويت :: المنتدي الثقافي للفنون و الأبداع-
انتقل الى: