الملتقى الحر للسودانيين بالكويت
الملتقى الحر يرحب بك ويتمنى لك يوما سعيدا
يرجى تسجيل دخول لمشاهدة المنتدى كاملا وامكان المشاركة بالكتابة والتعليق

الملتقى الحر للسودانيين بالكويت

مساحة لطرح ومناقشة قضايا وهموم أبناء الجالية بكل حرية وصراحة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة الى "الرئيس" عمر البشير..عليك أن تتنحى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ودالشريف
مميز
مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2317
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

مُساهمةموضوع: رسالة الى "الرئيس" عمر البشير..عليك أن تتنحى   السبت 30 يونيو - 18:54


رسالة الى "الرئيس" عمر البشير..عليك أن تتنحى
طلحة جبريل

SudaneseOnline: سودانيزاونلاين

سيادة "الرئيس"

مع كل الإحترام الواجب للمنصب الذي تشغلونه، أود التأكيد بأنني لا أتجاسر على مقام، وما لدي هي إجتهادات مواطن، وليس سند حزب أو وسائل دولة.

في خضم اللحظات المشحونة والمفتوحة على كل الإحتمالات التي يعرفها وطن خرج أبناؤه يطالبون بوضوح بذهاب نظامكم، وجدت أنه من الواجب أن أتوجه لكم بهذه الرسالة المفتوحة. رسالة من مواطن.

كنت قبل ذلك طرحت على نفسي سؤالين:

إذا لم نتكلم نحن الصحافيين فمن ؟ وإذا لم نتكلم الآن فمتى؟

طوال سنوات حكمكم التي تصل اليوم بحساب الزمن الى 23 سنة، كنت حريصاً من موقع المعارضة الذي إخترته منذ اليوم الأول لإنقلابكم وحتى الآن، دون أن أحيد عنه قيد أنملة، أن أضع لنفسي حواجزاً أتردد قبل القفز عليها إعتباراً لكبرياء وطن وولاء مواطن. لذلك كنت دائماً أميز تمييزاً واضحاً بين "الولاء للوطن" وبين " السياسة".

وفي ظني ان " الولاء للوطن" واجب سواء كنا داخله أو خارجه، ولا يجب ان يختلط الأمر مطلقاً مع "السياسة".

سيادة"الرئيس"

أقتبس، وأنتم "تحتفلون" اليوم بمرور قرابة ربع قرن على إستيلائكم على السلطة، بعض كلماتكم في يومكم الأول كما سمعها كل أبناء الوطن الذي نحب. قلتم في ذلك اليوم:

" تدهور الوضع الاقتصادي بصورة مزرية وفشلت كل السياسات الرعناء في إيقاف التدهور ناهيك عن تحقيق أي قدر من التنمية مما زاد حدة التضخم وارتفعت الأسعار بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال على المواطن الحصول على ضرورياتهم إما لانعدامها أو إرتفاع أسعارها مما جعل الكثير من ابناء الوطن يعيشون على حافة المجاعة، وقد أدى التدهور الاقتصادي إلى خراب المؤسسات العامة وإنهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتعطيل الإنتاج بعد أن كنا نطمع أن تكون بلادنا سلة غذاء العالم أصبحنا أمة متسولة تستجدي غذاءها وضرورياتها من خارج الحدود. وانشغل المسؤولون بجمع المال الحرام حتى عم الفساد كل مرافق الدولة، وكل هذا مع استشراء التهريب والسوق الأسود مما جعل الطبقات الاجتماعية من الطفيليين تزداد ثراء يوم بعد يوم بسبب فساد المسؤولين وتهاونهم في ضبط الحياة والنظام".

هل قلتم ذلك؟ نعم.

قلتم ايضاً في ذلك الخطاب " كان السودان دائما محل احترام وتأييد من كل الشعوب والدول الصديقة كما انه أصبح اليوم في عزلة تامة".

لا أظن أن بلادنا تعيش عزلة اكثر مما تعيشه الآن، إذ العقوبات تحاصرنا من كل جانب، ووصلت الأمور حداً أن بعض الزوار الأجانب أصبحوا يتفادون بوضوح اللقاء معكم ، بسبب مسألة المحكمة الجنائية.

ولا أزيد.

سيادة"الرئيس"

الأحوال التي كنتم تشتكون منها قبل 23 سنة، إزدادت سوءً. وسأتوقف عند بعض الأمور اللافتة.

*قلتم يومها أن الأحزاب السياسية "فشلت في تحقيق السلام". لكن هل يا ترى "تحقق هذا السلام" في عهدكم؟ واقع الحال يقول ، كانت هناك حرب واحدة، فأصبحت لدينا الآن في عدة مناطق حرب تلد أخرى.

*تحدثم عن "الحرية والديمقراطية"، وعرف الوطن معكم نظاماً شمولياً قاسياً، قتل الناس وعذبهم وشردهم، وفصل الآلاف من أعمالهم في إطار "صالح عام" لم يعرف كنهه أحد، وجاعت الأسر وأهينت كرامة الرجال، وتعرضت النساء الحرائر للإذلال. صادرتم الحريات. منعتم التجمعات. أغلقتم وصادرتم الصحف. سجنتم الناس لأنهم تحدثوا. جلدتم الشباب في الساحات العامة لأنهم تظاهروا.

*تفشى الفساد في جميع أروقة الحكم، وأصبح"الثراء الحرام" هو القاعدة، وما عداه استثناء. لم يعد اختلاس المال العام "ظاهرة" بل "سياسة". تسربت بلايين الدولارات إلى خارج البلاد،ونحن نعرف أن الذين يعتقدون بأن المال هو كل شيء، يعملون من أجله أي شيء. والمفجع أن كثيرين باتوا يفعلون ذلك.

*جاع الناس جوعاً حقيقياً، ونحن ندرك أن الجوع مجرد ظاهرة لكن سياستكم كانت هي التجويع.

*تردت الخدمات تردياً، جعل مؤسسات دولية تصنفنا في المرتبة الثالثة ضمن أفشل الدول في العالم. بلغت الأمور في هذا الجانب حداً غير مسبوق، بحيث يحمل المريض سريره الى المستشفى، ويأخذ الطلاب مقاعدهم معهم إلى فصول الدراسة.

*إنتشرت البطالة وبلغت أرقاماً فلكية، ولم تعد هناك مشاريع إنتاجية تستوعب ولو عدداً قليلاً من الشباب، أصبح التوظيف أو الترقي للأقارب والموالين.أضحى الجميع يبحثون عن مخرج، حتى وصلت مجموعات من شبابنا الى إسرائيل.

سيادة"الرئيس"

إن الذين يتظاهرون الآن في الشوارع ليسوا " شذاذ آفاق" بل هم أبناء هذا الشعب العظيم. إنهم أصحاب قضية عادلة ، نزلت عليهم أثقال سياساتكم فكادت تطحنهم. إنهم أبناء الشعب الناقمين على الفقر في جميع أرجاء الوطن ، والشباب المحبطين في آمالهم لكافة الدواعي، ومن الساخطين على فجوات إجتماعية تتسع كل يوم.

إن مظاهرات الجماهير لا يمكن فضها بالإفراط في إستعمال القوة أو تجنيد المليشيات، ولا بأسلوب الصدمات الكهربائية ولا بالأوهام التي يستمدها رجل من أبهة منصبه، أو بلغة خشنة فظة تطرق أذن السامع طرقاً. إن الوضع كله الآن على برميل بارود واللهب يجري بسرعة في الفتيل المشتعل نحو هذا البرميل.

ما لا نريده هو أن يعجز النظام القائم عن الفهم والإستجابة، ثم يحاول الإستقواء بغرور سلطة مطلقة في يده، وقصور فكر يجعله لا يدرك لحظة الحقيقة.

سيادة "الرئيس"

إن المطلوب الآن، وبكل وضوح عدم دفع هذا الوطن الذي نحب الى الحواف الوعرة، كما حدث في بلدان أخرى بالمنطقة.

المطلوب الآن هو قرار منكم بالتنحي. اقول لكم بوضوح التنحي.

وما نخشاه إذا تسربت الفرصة من بين أيدينا لتسوية معقولة ومقبولة، على غرار ما حدث بعد ثورة أكتوبر عندما تنازل "المجلس الاعلى للقوات المسلحة" طواعية، فإن اياماً طويلة من العسر ستكون في انتظارنا.

لعلي لا أتجاوز اذا قلت، إن هناك في ما نسمع من بعض الذين حولكم سوء فهم للحظات التاريخ المضيئة، وهناك سوء نية أيضاً. وهذا ما يمكن أن ندرجه في باب التعصب والحمق. وإذا ذهبتم في هذا الإتجاه ستضعون الوطن في مأزق حقيقي.

سيادة"الرئيس"

أكرر وأشدد القول إن المطلوب والمخرج هو "التنحي". وما يخشاه إذا لم يحدث ذلك أن يكون في إنتظارنا الكثير من التفجع والأسى، ولا نريد المزيد منه إذ خلال فترة حكمكم كان منه الكثير. إن رياح التغيير تهب الآن على بلادنا بقوة إعصار. وإذا إنطلقنا من هذه الفرضية فإن "التنحي" يصبح عملاً مرغوباً ومطلوباً.

سيادة " الرئيس"

الأوطان لا يمكن أن تختزل في رجل، والدول في قرار يأمر به. وشعبنا لديه تراث زاخر في التصدي لهذا النهج. لذا علينا الإقرار أن الشجاعة لم تكن تنقص قط هذا الشعب العظيم ، بل الذي ظل ينقصنا ومنذ الاستقلال كان فقط هو سوء الطالع.

سيادة "الرئيس"

من أجل هذا الوطن وشعبه عليك أن تتنحى

_________________

 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة الى "الرئيس" عمر البشير..عليك أن تتنحى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الحر للسودانيين بالكويت :: المنتدى العام :: آخر أخبار السودان-
انتقل الى: